الرئيسية / اهم الاخبار / “كوجو”.. قصة الألم الإيزيدي في ذكراها السادسة

“كوجو”.. قصة الألم الإيزيدي في ذكراها السادسة

 

تمر اليوم الذكرى السنوية السادسة لواحدة من أبشع الجرائم والمجازر التي ارتكبتها عصابات “داعش” الإرهابية في إبادة أهالي قرية كوجو الايزيدية في قضاء سنجار بمحافظة نينوى.

وجاءت المجزرة الإرهابية بعد أيام قليلة على اقتحام سنجار وسقوطها بيد عناصر داعش الإرهابي وارتكابه للمجازر الشنيعة بحق أهالي القضاء من قتل للرجال واختطاف النساء وسبيهن.

ولقد قام “الدواعش” في صبيحة يوم 15 / 8 / 2014 بجمع أهالي القرية في مدرسة القرية وتفريق الرجال عن النساء والأطفال وأخذهم على شكل مجموعات بسيارات حمل وإعدامهم بالقرب من القرية، وحمل النساء والأطفال بسيارات الحمل الكبيرة وتوزيعهم بين سوريا والعراق حيث قاموا بتوزيع النساء هدايا ومكافات للعناصر الإرهابية وفتح أسواق النخاسة وتم غسل أدمغة الأطفال وحولوهم إلى معسكرات تسمى بـ( أشبال الخلافة).

وبلغ عدد الناجين من الاعدامات الجماعية التي نفذتها عصابات داعش الارهابية بحق الرجال من سكان القرية﴿19﴾ شخص تعرضوا الى عدة طلقات في انحاء مختلفة من اجسادهم ولكنهم لم يفارقوا الحياة وتمكنوا من الوصول الى جبل سنجار بعد عناء وتعب شديد، وهم من نقلوا للعالم اجمع كيف ارتكب داعش جريمته النكراء بحق رجال قرية كوجو العزل.

ولقد بلغ عدد الرجال الذين اعدمهم تنظيم داعش بلغ بحدود 500 شخص، فيما بلغ عدد النساء والاطفال الذين خطفهم “داعش” الإرهابي نحو 700 امراة وطفل.

وتوالت جرائم داعش ولم تتوقف عند ذلك الحد من الاجرام والغطرسة التي كانت تخطط لإبادة مكون بأكمله ولكن إرادة الحياة وشجاعة أبناء العراق من الحشد الشعبي والقوات الأمنية كانت لهم بالمرصاد، ومايزال ابناء سنجار يتذكرون بعرفان كبير دور القائد الشهيد أبو مهدي المهندس في تحرير سنجار وإرجاع أولى وجبات النازحين إليها وتقديم مختلف أنواع الدعم والمساعدات.

وبعد التحرير لم يتوقف الحشد الشعبي في مساعدة أهالي سنجار وتقديم مختلف أنواع الدعم والاسناد لهم من طريق افتتاح مستشفى لهم وتقديم الخدمات البلدية من اكساء وتبليط الشوارع، وكان آخر تلك الخدمات حملة الشهيد أبو مهدي المهندس والتي وصلت الى مخيم النازحين الايزيديين فوق جبال سنجار لإغاثتهم بسبب فايروس كورونا.

وفي هذه المناسبة التي تتجدد فيها احزان وجروح الاخوة من أبناء المكون الايزيدي الكريم، فإن الحشد الشعبي يعاهدهم على البقاء درعا حصينا لهم ضد قوى الشر والإرهاب من داعش واذنابها، كما انه لا يألوا جهدا بمساعدتهم في تضميد جراحهم فان لهم إخوة يجدونهم عونا في المحنة وسندا في الشدة.

 

عن mom mom

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحشد والجيش ينفذان عملية مشتركة في صحراء الأنبار

شرع الحشد الشعبي والجيش، الخميس، بعملية أمنية مشتركة ضمن قاطع المسؤولية في ...