الرئيسية / اهم الاخبار / الفريق القائد شهيداً

الفريق القائد شهيداً

ولد الشهيد قاسم سليماني في ١١ آذار عام ١٩٥٧ ببلدة رابور في إيران، التحق بالحرس الثوري الإيراني عام ١٩٨٠، عين قائدا لفيلق القدس في عام ١٩٩٨.

وكان الفريق سليماني على رأس فريق المستشارين العسكريين الذين يتواجدون في العراق منذ سقوط الموصل 2014 نتيجة تخاذل ما يسمى بالتحالف الدولي في نصرة العراق.

تم استهدافه برفقة القائد ابو مهدي المهندس الذي يحمل صفة رسمية وهي نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي التي تعتبر مؤسسة امنية رسمية في العراق.

كان الاستهداف بصاروخ اطلق من طائرة مسيرة لدى خروجهم من مطار بغداد الدولي في يوم (3 كانون الثاني 2020)، حيث اعتبرها المجتمع الدولي والجهات السياسية المحلية والإقليمية جريمة غادرة تنافي جميع الأعراف الدولية الخاصة باحترام سيادة البلدان.

وجاء الاستهداف بالدرجة الأولى نتيجة لما قدموه من دور بارز في مكافحة الإرهاب والقضاء على داعش عسكريا.

وبهذا الخصوص قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي عقب عملية اغتيال الفريق قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعيبي ابومهدي المهندس ان “لقد كان الشهيدان رمزين كبيرين في تحقيق النصر على داعش الإرهابي”، مشيرا أن “اغتيال قائد عسكري عراقي يشغل منصبا رسميا، يعد عدوانا على العراق دولة وحكومة وشعبا”.

واعتبر عبد المهدي أن “القيام بعمليات تصفية ضد شخصيات قيادية عراقية، أو من بلد شقيق على الأرض العراقية، يعد خرقا سافرا للسيادة، واعتداء صارخا على كرامة الوطن، وتصعيدا خطيرا”.

كما وصفت المرجعية الدينية العليا، في الجمعة التي تلت الاغتيال وصفت الحادثة بـ”الاعتداء الغاشم” وخرق سافر للسيادة العراقية وانتهاك للمواثيق الدولية.

الجذير بالذكر ان الحاجين المهندس وسليماني يصنفون ضمن القادة المناضلين الاحرار الذين ساهموا في التصدي للاستكبار العالمي في منطقة غرب اسيا.

 

عن H.L

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وعي التعليم.. جهود إستثنائية تغطي المحافظات من الشمال الى الجنوب

تتواصل جهود حملة “وعي التعليم” الكبرى للتعفير والتعقيم في المراكز الامتحانية خلال ...