الرئيسية / أمن / عام على تحرير القائم.. هكذا كسب الحشد "معركة النهايات المغلقة"

عام على تحرير القائم.. هكذا كسب الحشد "معركة النهايات المغلقة"

3 تشرين الثاني 2017، كان يوم إعلان تحرير قضاء القائم من داعش الإجرامي، حيث أكتسب هذا التاريخ أهميته بإعتبار مسرح المواجهة هو أحد مافذ دخول التنظيم للبلاد، فضلا عن كسره شوكة ما يعرف "بولاية الفرات" والتمهيد لمسك الحدود الدولية مع سوريا من قبل الحشد الشعبي وتثبيت ركيزة الأمن غرب الأنبار.

أندفعت ألوية الحشد الشعبي وقطعات الفرقة المدرعة التاسعة ومكافحة الارهاب، بإسناد طيران الجيش والقوة الجوية العراقية ، بعملية استعادة مركز القضاء والنواحي التابعة عبر ثلاث محاور رئيسة هي: غرب القائم وصولا للحدود، و جنوبه من نقطة عكاشات بإتجاه المركز، والمحور (الأخير) شرقي القائم الذي اقتحم مركز القضاء.

القوات المشتركة تمكنت بوقت قياسي من تحقيق الأهداف المرسومة بعد جهود واضحة لكتائب المدفعية و الجهد الهندسي و مفارز معالجة المتفجرات وبقية تشكيلات الحشد حيث استعادت المركز، ومنفذ حصيبة الحدودي، وتلال القائم،  و تل الاغوات، ووادي الجابرية، ووادي البطيخة بالاضافة الى 17 حيا بينها السكك والكرابلة واليرموك.

حالة من التخبط والأنهيار عاشها داعش أثناء حملة إنتزاع القائم بعد فقد الأتصال بين قياداته، وفرار المتبقين صوب البو كمال السورية والبعض الأخر الى ما بعد جسر الرمانة عبورا لنهر الفرات شرق القائم، فيما سارع الحشد خطواته في "معركة النهايات المغلقة" قاضيا على 47 عنصرا من التنظيم وظافرا بإصابة المسؤول العسكري له.

 

عن عباس فيصل

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحشد الشعبي ينفذ عملية تفتيش جنوب بلد (صور)

نفذت قوات الحشد الشعبي، الأربعاء، عملية تفتيش في منطقة تل الذهب جنوب ...