الرئيسية / البيانات الرسميّة / قيادة الحشد الشعبي – البصرة تصدر بيانا بشأن الاحداث التي شهدتها المحافظة

قيادة الحشد الشعبي – البصرة تصدر بيانا بشأن الاحداث التي شهدتها المحافظة

اصدرت قيادة الحشد الشعبي – البصرة بيانا بشأن الاحداث التي شهدتها في محافظة البصرة فيما يلي نصه:

بسم الله الرحمن الرحيم
وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَّا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةً ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ
صدق الله العلي العظيم
يا أبناء شعبنا البصري العظيم
يا جماهير البصرة المعطاء
ونحن نعيش المحنة معكم من نقص الخدمات أو انعدامها، ونكتوي من تردي الأوضاع الصحية والبيئية والتربوية، رغم هذا قد لبينا نداء الوطن للدفاع عن الأرض والعرض و الشعب بدمائنا و ضحينا بقادتنا الأبذاذ وشبابنا الأبطال اللذين استشهدوا في عمر الورود، حين هبت ريحُ الفتنة الصفراء النّتنة من منصات الخيانة و الذل و الهوان التي جاءت بِـ"داعش" لاحتلال العراق بأكملهِ وتدنيس المقدّسات وقتل الأبرياء و إشاعةِ الرعب و الخوف و الوحشية، لكنها لم تتوغل إلا في ثلث العراق حينما أوقفتها فتوى المرجعية خائبة خاسئة على أبواب بغداد حيث تصدى الحشد الشعبي للدواعش الأرجاس بصدور عارية و دفعنا الشر عن حزام بغداد أولاً ثم تابعنا وطاردنا جرذانهم إلى آخر شبرٍ من أرضنا الحبيبة التي تعطرت بدماء شهدائنا الأبرار وزلزلنا الأرض تحت أقدامهم و أعدنا للدولة هيبتها ومكانتها حينَ أشرف على السقوط و الأنهيار.

واليوم وبعد أن حققنا النصر على "داعش" صنيعة اللوبّي الوهابي الصهيوني الأمريكي اللّعين، نراهم قد فتحوا صفحة ثانية لإثارة العنف و الاضطرابات مستغلين هبّة الشباب البصري ضدّ تردي الخدمات و الفساد وقد كان للإستكبار العالم وعلى رأسهِ أمريكا الدور الأكبر و كذلك أذنابهُ ضعاف النفوس المغرضون اللذين عمدوا إلى حرف التظاهرات عن مسارها السلمي الشعبي نحو الحرق و التخريب و تعطيل مصالح المواطنين، بل وتعدى ذلك إلى الاعتداء على قداسةِ مقرّات الحشد الشعبي و حرقها والإعتداء على الجرحى المتواجدين في مركز العلاج الطبيعي الوحيد في العراق، وأنتم يا أهلنا تعرفون حقيقة أن الحشد المقدس هم اكثر تضحية واكثر حباً لكم.

إن توجيه التظاهرات المطلبية للاعتداء على مقرّات الحشد إنما جاء بتوجيهٍ خارجي ونفذته أيادي عراقية من داخل البصرة و خارجها، ولقد إتّخذنا قراراً وطنياً حكيماً بعدم إراقة قطرة دم وتركنا هؤلاء ينفذون اعتدائهم و يحرقون المقرات، ولم يكن قرارنا بعدم المواجهه ناتجاً عن ضعف أو خوف بل حفاظاً منا على دماء الشباب المغرر بهم، ولكي تتكشف خيوط المؤامرة التي تحاك على العراق إنطلاقاً من البصرة محتميةً بالمظاهرات السلمية .

واليوم و بعد أن اتضحت الصورة لأبناء الشعب البصري العزيز وشيوخ العشائر الشرفاء وكل فئات المجتمع وطبقاتهِ، تأكد للجميع أنّ هؤلاء المندسين الذين يحرقون و يخربون ويدمرون المؤسسات والبنى التحتية في محافظة البصرة ويحاولون إشاعة الفوضى وإيقاف عجلة الحياة هم خارجون عن القانون تحرّكهم أطراف خارجية خبيثة .

وبعد إعلان أهالي البصرة براءتهم من هؤلاء وإعلان شيوخ العشائر الشرفاء بأنّهم لا يمثلون العشائر الشريفة الوطنية، ورغم إنشغالنا في جبهات القتال بتطهير ذيول وجيوب الدواعش الأنجاس الأرجاس في المناطق الساخنة إلّا أنّنا نرى أن وقف انفلات الوضع الأمني والحفاظ على أرواح المواطنين واجب شرعي و انساني ووطني مقدس وهو يحتم علينا النزول إلى الشارع لحفظ البصرة.

وإننا نعلن أنّنا سنتعامل مع من يريد أن يسيء لهذه المحافظة و شعبها و مقرّات الحشد الشعبي المقدس كما نتعامل مع الدّواعش في ساحات الشّرف و الفداء.

قيادة هيئة الحشد الشعبي _ البصرة
8 / 9 / 2018

عن mom mom

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تحضيرات على الحدود العراقية الايرانية لخدمة زوار الاربعينية في المنافذ المشتركة بين البلدين

اقامت هيئة الحشد الشعبي، تحضيرات شملت نصب الخيم واقامة المواكب على الحدود ...