الرئيسية / أمن / عكاشات.. تحرير في ساعات

عكاشات.. تحرير في ساعات

من غرب نينوى الى غرب الانبار، بوصلة الحشد الشعبي تلاحق الأهم والمهم، من الأهداف الرئيسة في محطات الحرب ضد داعش، خاصة تحرير الخطوط الواصلة للحدود والمناطق التي تهدد أمن المناطق المحررة وحتى المستقرة، كعكاشات التي فتحت سواترها وتحصيناتها "الداعشية" اليوم (16 / 9 / 2017) بعد أكثر من ثلاثة أعوام ونصف من سقوطها بيد التنظيم الاجرامي.

واشتركت ألوية الحشد ضمن عملية واسعة من اربعة محاور الى جانب قطعات الجيش و الشرطة المحلية للأنبار وحرس الحدود و الحشد العشائري بإسناد طيران الجيش و الاسناد المدفعي والصاروخي للحشد، هدفها فتح الطريق بين عكاشات والطريق السريع، وتأمين الحدود العراقية شمال الناحية، من خلال محور الحدود العراقية السورية، ومحور شمال الرطبة.

وفي ست ساعات قياسية تمكنت القطعات الامنية بمحوريها والحشد الشعبي بمحورين آخرين رئيسيين من استعادة مركز ناحية عكاشات اضافة الى معمل الناحية والمجمع السكني ومحطة H-3 وتطهير طريقها الجنوبي وتأمين الطريق بين الناحية المحررة و القائم، حيث حررت القوات اكثر من 80 كم مربع وبات يفصلها عن قضاء القائم 20 كم فقط.

هذا وباشر الجهد الهندسي و هندسة الميدان للحشد بتطهير مركز الناحية والطرق والمناطق المحيطة بها فور تحريرها، لتتم العملية العسكرية المشتركة أهدافها الرئيسة الثلاث، وهي التمهيد لتحرير قضاء القائم بالكامل، وتأمين قضاء الربطة بصورة تامة بعد أن كان يتعرض لهجمات شبه مستمرة، وكذلك المساهمة بتأمين الطريق الدولي بين بغداد وعمان والمناطق الواقعة على جانبيه.

وكانت عكاشات تمثل منطقة تنقل لعناصر داعش ما بين الاراضي السورية و العراقية، ومفترق طريق بين شمال غرب الرطبة وجنوب شرق القائم،  (310 كم غرب الرمادي)، احتلها داعش في مطلع عام 2014، فيما ضمت المنطقة نحو 500 منزلا توجد فيها مخازن ومعسكرات للتدريب ومصانع للتفخيخ ومضافات للانتحاريين ومركز للقيادة والتحكم للتنظيم الاجرامي.

عن عباس فيصل

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاتحاد الوطني الكردستاني يشيد باداء الحشد وينفي قيامه باعتقالات في سهل نينوى

  نفى الاتحاد الوطني الكردستاني, السبت, الانباء التي ترددت حول قيام الحشد ...