الرئيسية / أمن / محاور الحشد في نينوى .. محطات نصر وأزر

محاور الحشد في نينوى .. محطات نصر وأزر

من اقصى جنوب الموصل حتى الحدود العراقية السورية، مرت عمليات تحرير المدينة بمحاطات عديدة انعكست على مهام المعركة "الصعبة" و"المعقدة"، تحتفظ ذاكرة الانتصارات بمجمل أحداثها وتأثيراتها، حيث مهدت محاور عمليات الجبهة الغربية  منها بقيادة الحشد، ظروف الميدان للتقدم نحو ساحلي الموصل ومن ثم فتح محاور اقتحامها من نقطة الشروع الاولى بتحرير القيارة والانحدار غربا الى "عين الجحش" و"عداية" والعسكرة في مطار تلعفر، مطار "الشهيد سيد جاسم آل شبر".

 

إستعادة تل عبطة / 8-12-2016

فبعد تحرير كامل مطار "الشهيد سيد جاسم آل شبر" والسيطرة على الطرق الرابطة ما بين منطقة المطار و منطقة سنجار غرباً، توجه الحشد الشعبي جنوبا الى ناحية "تل عبطة" وهو مسار اسهم في ايجاد قاعدة عمليات مطلة على محاور المنطقة الغربية لنينوى ، كما مثلت "تل عبطة" منطلقا لتطهير المناطق الغربية "شمال غرب" الناحية، وكذلك المناطق الواصلة الى شمال البعاج و جنوب سنجار، فضلا عن كونها محطة امداد مهمة للقوات المحررة في الموصل.

 

بادوش محررة / 15-3-2017

الدعم المباشر للقطعات المتقدمة في الموصل، كان عبر اشتراك الوية الحشد في عمليات غرب الساحل الايمن تحديدا ناحية "بادوش" المهمة، وفيها انهى الحشد والجيش عمليتهما الاستثنائية المشتركة التي تكللت باستعادة قرى تل الخزف ودرناج والريحانية ومحطة قطار الصابونية والابيتر والعكيلات والبيطار والثلجة وقرية الصبيح وحميدات، وتحرير سجن بادوش، كما شهدت تطهير سلسلة تلال بادوش، وعزل ايمن الموصل عن  مدينة تلعفر بالكامل.

 

الحضر بلا داعش / 27-4-2017

بتطور لاحق، حملت صبيحة ذلك اليوم نبأ تحرير مدينة الحضر من خلال نصر ناجز استغرق 48 ساعة فقط، شمل تطهير مساحة 1500 كم ، وهو ما ساعد الحشد بفرض السيطرة على ملاذات داعش وقطع امداداته جنوب الموصل، واعطى دفعة معنوية اخرى لقطعات الشرطة الاتحادية وبقية القوات المندفعة في المحور الجنوبي للمدينة، كما كان له اهمية بالغة في تأمين السيطرة وفرض الارادة على الملاذات التي كانت تشكل المصدر الاهم لتهديد المناطق المحررة.

 

طي صفحة القيروان / 23-5-2017

في محطة لا تقل اهمية عن سابقاتها، واصل الحشد قضم المناطق في المحور الغربي، مستندا على خططه الضاغطة على داعش، والهادفة لتفكيك مراكز قواه وتشتيتها داخل الموصل، ففي التاريخ اعلاه انهى صفحة تطهير ناحية القيروان بعمليات ليلية غير مسبوقة، فاجأ فيها العدو بمعقله الابرز وقطع خطوط امداده لتلعفر والبعاج، اضافة لتطهير 46 قرية تتضمن أهم قرى الايزيديين، ما شكل انكسارا معنويا عاما للتنظيم في محافظة نينوى.

 

الحشد على الحدود / 29-5-2017

لم يمض يوماً واحد فقط على تحرير القيروان، الا وأعلن فيه الحشد انطلاق عملية تحرير قضاء البعاج، والوصول بعد ايام قليلة لمركز القضاء، هذا الانتصار كسر شوكة داعش، خاصه بعد ان اتبعها بعمليات اغلاق الحدود التي مسك منها ٦٠ – ٦٦ كم، الامر الذي اعطى داعش اشارة واضحة بانه بات في دائرة ضيقة ضمن الاحياء القليلة التي لا تزال غير محررة في ايمن الموصل حينها، فيما اتسعت المساحات المحررة بمحور الحشد لنحو 14000 كم2.


 

 

 

 

 

 

 

 

 

عن عباس فيصل

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الخزعلي يلتقي الطالباني ويدعو للمحافظة على ثقافة التعايش السلمي

  دعا الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي، الخميس، ...