الرئيسية / اهم الاخبار / الساري: الحشد الشعبي سيبقى حارس النصر المؤزر في نينوى

الساري: الحشد الشعبي سيبقى حارس النصر المؤزر في نينوى

اصدر الامين العام لحركة الجهاد والبناء قائد قوات سرايا الجهاد حسن الساري، الثلاثاء، بمناسبة تحرير مدينة الموصل، مؤكدا ان الحشد الشعبي والقوات الامنية سيبقون حراس النصر المؤزر في نينوى.

 

اليكم نص البيان..

بسم الله الرحمن الرحيم

( وما النصر إلا من عند الله)

  أيها العراقيون الشرفاء.. يا أمهات وذوي الشهداء الكرام.. أيها الجرحى الابطال وذويهم.. يا غيارى قواتنا الامنية الاشاوس، ورجالات حشدنا الشعبي المقدس.. لكم.. يا من ضرجتم بدمائكم الزكية كل جبهات القتال ضد الباطل الداعشي لدفع غائلة الظيم عن العباد والبلاد.. لكم جميعاً .. كل التهنئة والتبريك.. بهذا النصر التأريخي المؤزر.. نصر تحرير أرض نينوى.. وأكناف الموصل الحدباء.. فلكم كل الفخار والعز والسؤدد لما أبديتموه من إيثار وفداء وعطاء فذ منقطع النظير.. إننا وفي هذه المقطع التأريخي المهم، حيث يسطر العراقيون خاتمة سفر البطولة العظيم هذا، نحمد الله عزوجل على تمام نعمة النصر على عصابات الكفر والتكفير عصابات داعش الارهابية التي عاثت في ارض الرافدين الخراب والبوار واهلكت الحرث والنسل.. كما ونتقدم لرائد الفتوى القدسية العظيمة.. فتوى الجهاد الكفائي المرجع المفدى أية الله العظمى سماحة السيد السيستاني بأسمى آيات التبريك والتهنئة القلبية لجميع مواقفه التأريخية العظيمة التي حفظت العباد من ذل الاستعباد الداعشي البغيض بفتواه المقدسة.. ونتقدم لجميع مراجع الدين العظام بخالص التهنئة والتبريك بهذا النصر التأريخي. كما ونقف بعظيم آيات الإجلال الإكبار الى شهداء حشدنا الشعبي وقواتنا الامنية بكافة صنوفها، ولجرحاهم الابطال.. رافعين إليهم عظيم الثناء والتبجيل لتضحياتهم التي ليس لها نظير، فلهم المجد والخلود لأرواحهم المعطاء التي ارخصوها في سبيل دفع الظلم والأخطار عن مدن البلاد وناسها.. كما ونقف اجلالاً وإكباراً لكل من قدم الدعم والمعونات لحشدنا وجيشنا خلال زحفهم وصولاتهم في سوخ الوغى ومضارب الرجولة والإباء حتى تحقق هذا النصر التأريخي العظيم.. فلهم كل المجد والسؤدد لما أبدوه من تلاحم شعبي منقطع النظير. وإننا وفي هذا المنعطف التأريخي العظيم.. نؤكد ان الحشد الشعبي والقوات الامنية بكافة صنوفها.. ستبقى حارساً أميناً لهذا النصر المؤزر.. حتى يؤتي ثماره المستقبلية في ثبات الاستقرار وشيوع الامن والطمأنينة في البلاد، والشروع مجدداً بتدوير عجلة الاعمار ومكافحة الفساد عبر الضرب بيد من حديد على ايدي كل المفسدين . كل الفخار والعز.. والمجد والعز والسؤدد لشهدائنا الابطال.. والصبر والسلوان لعوائلهم الكريمة، والشفاء لجرحانا الابطال.. والى مزيدٍ من الانتصارات والرفعة بإذن الله.. وما النصر إلا من عند الله.

الامين العام لحركة الجهاد والبناء قائد قوات سرايا الجهاد

حسن الساري

11 / 7 / 2017

 

عن عباس فيصل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اللواء 44 بالحشد يشتبك مع داعش على الحدود السورية العراقية ويفجر عجلتين مفخختين تابعتين للتنظيم

اشتبكت قوات اللواء الرابع والاربعين في الحشد الشعبي، السبت، مع داعش على ...