الرئيسية / أمن / الحشد يعيد “الحضر الاثرية” لقلب التراث العالمي

الحشد يعيد “الحضر الاثرية” لقلب التراث العالمي

بإتجاهٍ اخر شقت عمليات الحشد الشعبي في نينوى، محور جديد، كان ذلك وجهتها صوب مدينة الحضر وآثارها، التي يحفز  ذكرها صور التاريخ في الاذهان لتتسع المخيلة لجمالها ومجدها، فالحشد منذ ان وطأ ارض نينوى، لم يكن غايته تحرير الانسان فحسب، بل تتعدى اهدافُهُ ذلك بالدفاع عن كرامة ووجود هذا الانسان، حيث لا قيمة للحياة دون استعادة عواملها، خاصة المتجذرة منها، الضاربة بعمق العصور والدهور.

مدينة الشمس تسدل الظلام

فجر الخامس والعشرين من نيسان، حمل معه اعلان انطلاق جنود الحشد صوب قضاء الحضر (80 كم جنوب الموصل)، مهام صعبة ومستحيلة تملأ الخارطة العسكرية عند رؤيتها، الا ان للحشد دوما ما يحاربون به الصعاب من المعقدات والمعرقلات، فالتضحية سابقت الشجاعة والانتماء للوطن بدد المساحات الشاسعة، متجهين بالياتهم نحو “مدينة الشمس” مدينة الحضر الاثرية التي انهوا مهمة استعادتها بظرف 24 ساعة فقط.

إمتياز جغرافي

ويحظى موقع المدينة الاثرية (2 كم شمال غرب قضاء الحضر) بأهمية بالغة لوقوعه على الطرق والمسالك البرية التجارية والعسكرية المحاذية لنهري دجلة والفرات، حيث اشتهرت في فترات الحروب التي جرت بين الأخمينيين والسلوقيين، وبين الفرس والرومان، كما قاومت حملتين لاحتلالها من قبل الرومان، الذي رأوا فيها لمسات الهندسة الشرقية المتميزة.

شعار الصقر

اما طبيعتها فتمتاز بروعة نادرة لوفرة مياهها العذبة وأراضيها الخصبة، كما تتخذ المدينة الاثرية الصقر كشعار لها, كونه يمثل قوة وهيبة المدينة التي شهدت فترة انتعاش من حدود القرن الأول قبل الميلاد حتى منتصف القرن الثالث الميلادي، كما تتجمع فيها حوافز الأهمية الدينية التي اكتسبتها بكونها مركزا للقبائل العربية التي سكنت الجزيرة حيث أقامت معابدها ووضعت فيها تماثيل ودفنت فيها أمواتها.

إكتشافها واخيراً تحريرها

في 1951 اكتشفت أعمال التنقيبات التي قامت بها دائرة الآثار والتراث في المدينة النصوص الكتابية المحفورة على أحجار كبيرة حيث تحتوي على بعض الأحكام القانونية والأعراف التي كانت سائدة فيها، فيما ادرجت على لائحة التراث العالمي عام 1985، وعلى لائحة التراث المهدد بالانقراض في 2015، تم تحريرها على يد قوات الحشد الشعبي في 26 / 4 / 2017 ضمن عمليات “محمد رسول الله”.

جراحٌ لا تزال

المدينة التي خُضِبت بالاحتلال حالها حال مدن نينوى، تعرضت للتخريب على ايدي عدو البشر والحجر “داعش” في 8 / 3 / 2015، فيما تتأمل الاوساط الثقافية ان يكون هناك دوراً للمنظمات الدولية بإعادتها لدائرة الضوء من جديد، خاصة بعد ان انتزعها الحشد الشعبي ووضعها مجددا في صدر لائحة التراث العالمي.

عن A a

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اللواء 40 بالحشد الشعبي يعفر مناطق مركز كربلاء (صور)

  اطلق اللواء 40 في الحشد الشعبي، الخميس، حملة تعفير في مركز ...