الرئيسية / تقارير ومقالات / الحشد والبيشمركة صنوان

الحشد والبيشمركة صنوان

قد يرتفع منسوب التحليلات الحماسية بين الفينة والاخرى عند بعض ممن اعتلى سدة الإعلام ، فذهبت بذلك مذاهب شتى ، منهم من اطلق عنان لسانه ليبدأ بوضع سيناريوهات افتراضية بساحة لاتتخطى السبعة والثلاثين كم مربع، ومنهم من حمل معولا ليهدم إنجازات وانتصارات القوات الأمنية والحشد الشعبي، ومنهم من جاء مدفوعا باجندات ملؤها الضغينة والفرقة ، فالمعطيات توحي بان لاخلاف يلوح بالافق بين البيشمركة والحشد ، فقبيل انطلاق عملية قادمون يانينوى ، عقدت جميع القيادات الأمنية اجتماعا مفصليا لتحديد المهام والمحاور وقواطع المسؤوليات ، لابل رسم هذا الاجتماع تحديد حتى المتحدثين باسم كل صنف ، حتى البيشمركة حدد ناطقها والحشد الشعبي كذلك ، وبعدها هذا كله نفهم من هذا ان هناك فرملة ذاتية لاي خلاف قد يختلقه الإعلام ، فهناك علائق تاريخية ووشائج متينة بين قيادات مؤثرة بالحشد الشعبي ومثلها بالبيشمركة، حتما ستشكل ضمانة احباط لاي فورة خلاف ميدانية قد تنشأ نتيجة تخطي قوس مسؤولية او تداخل بالمحاور او حتى وصول هذه القوات حدا قد يبلغ التماس،فسنجار وجهتها ومسك البيشمركة لهذا المحور سيكون اشبه بفك كماشة ستجعل تسلل داعش وقطعانه امرا متعذرا، ومن هنا لابد من ديمومة لهذا العمق التاريخي لمعامدته على ارض الميدان لتكون قادمون يا نينوى ببصمة كل ابناء الوطن دون اي استثناء

فاضل ابو رغيف

عن حسين لفتة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحشد حشدنا ونحن أبناؤه

في الوقت الذي كان يصدر لنا السيد اردوغان الارهابيين القادمين عبر مطاراته ...