الرئيسية / البيانات الرسميّة / رد الحشد الشعبي على تقرير منظمة العفو الدولية

رد الحشد الشعبي على تقرير منظمة العفو الدولية

 

 

١- "الميليشيات الشيعية" التي اسمتها المنظمة هي قوات الحشد الشعبي و ليست حليفة للحكومة العراقية، فهي في الواقع جزء من الحكومة العراقية، وتم تصويت بالبرلمان عن الحشد الشعبي أن يكون جزءا من القوات المسلحة العراقية في نوفمبر/ تشرين الثاني 2016 (في المادة 40)، والحشد الى الان يتلقى أوامره من القائد العام للقوات المسلحة العراقية، ورئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي و وقد كان هذا هو الحال منذ البداية كما ذكر مرات عديدة في البيانات الصحفية من قبل قوات الحشد الشعبي.

٢- السؤال حول الأسلحة تستخدم في عمليات "القتل الانتقامية" هو الشيء الذي كحشد شعبي  تابع للحكومة العراقية ناخذه على محمل الجد.

لم يتم توريد هذه الأسلحة مباشرة إلى قوات الحشد ولكن في الواقع يقوم باستلام هذه الأسلحة هي الحكومة العراقية، بما في ذلك الشرطة الاتحادية والجيش ومكافحة الإرهاب و القوات غيرها تحت مظلة الحكومة العراقية، لذلك هذه التعليقات ليست صحيحة.

٣- التشكيك عن المملكة المتحدة و توريدها الأسلحة إلى العراق هو بيان كاذب لأن المملكة المتحدة هي لاعب رئيسي في مكافحة الاٍرهاب وهي جزء من التحالف مع العراق ضد الإرهاب.

٤- تم انشاء  الحشد الشعبي رسميا في اواخر  2014، وجاء بعد الفتوى الذي أصدره آية الله السيستاني بعد الاستيلاء على الموصل وأجزاء أخرى من العراق، وبالتالي كان تشكيل الحشد الشعبي استجابة دفاعية لهجوم إرهابي وكان فقط لحماية المدن العراقية التي كانت تحت التهديد، وبالتالي من أول العمليات التي وقعت على الحشد الشعبي في أكتوبر 2014 في جرف الصخر. لذلك أي شيء ذكر من قبل منظمة  العفو في رحلة البحث الميداني في يونيو 2014 هو كذب وخداع  للحقيقة.

٥- الحشد الشعبي وغيرها من المنظمات الإنسانية في العراق لديها أدلة وشهود عيان يؤكدون أن الذي يخطف المدنيين هو داعش الإرهابي وحذر كثير من المدنيين في المناطق التي اتخذتها للبقاء من  محاولة الهروب وقام بقتل عديد من المدنيين واستخدمهم كدروع بشرية، هذه الحقائق معروفة عند الجميع.

٦- إثبتت قوات الحشد الشعبي نجاحها في العديد من المدن التي يسكن الأغلبية من الاخوان السنة بما في ذلك مدينتي تكريت والعلم،  حيث السكان السنة من عشيرة آل جبور حاربوا إلى جانب الحشد ضد داعش.

واليوم أكثر 90٪ من المدنيين السنة عادوا إلى تكريت ومقاتلي الحشد الشعبي العراقي لم يبق  في المناطق التي تحررت وسلمتهم إلى الحكومة المحلية.

٧- أوليفر سبراغ يتهم الحشد بارتكاب فظائع متعددة و لم تقدم أدلة حول هذا البيان. ويبدو أيضا أن منظمة العفو لم تزر العديد من المناطق التي تحررت بيد الحشد لكي تسمع من الناس الذين تحرروا من الإرهابيين.

و تصريحات منظمة العفو ليس لها سند حقيقي والمحزن أن هذي التصريحات من قبل وكالة دولية لحقوق الإنسان الذين يدعون أنهم محايدين.

٨- منظمة العفو أنفسهم يقولون إن ليس لديهم أي دليل يشير إلى المملكة المتحدة زودت  الأسلحة و استخدمت ضد اهالي المناطق السنية ومن المستغرب أن قدموا على هذا التقرير وجعل مثل هذا الاتهام ضد القوات العراقية. هذا ليس اتهام كاذب فقط ولكن أيضا ينتهك سلامة العراق كدولة ذات سيادة قادرة على حكم نفسها، و نطلب تفسيرا كاملا لهذا التقرير ضد القوات العراقية.

9- لدينا مناصب في الدولة العراقية مقسمة حسب أطياف الشعب العراقي فرئيس الجمهورية من قومية معينة ورئيس الوزراء من مذهب ورئيس البرلمان من مذهب مختلف كذلك باقي مؤسسات الدولة والمناصب الحكومية

نطالب منظمة العفو بإعادة النظر في موقفهم من حرب العراق على الإرهاب، وبدلا من هذا التقرير ليذكروا الحقيقة التي يشهدها العراق من قبل داعش الذين يستخدمون الأسلحة الأمريكية والبريطانية لقتل المدنيين الأبرياء. فالحشد الشعبي والجيش العراقي هما قوة واحدة ولا يمكن من منظمة العفو أن تدعي انهم قوة خارج أطر القانون العراقي .

 

جمهورية العراق

هيئة الحشد الشعبي

6/1/2017

 

 

A statement by Popular Mobilization Forces Institution in response to Amnesty International Report:

1- The "Shia Militias", the organisation refers to, the Popular Mobilization Forces (PMF) or Hashd al Shaabi forces are not allies to the Iraqi government, they are in fact part of the Iraqi government. Parliament voted to adopt the PMF as be part of the Iraqi armed forces in November 2016 (in article 40), and since have been taking their orders from the head of the Iraqi armed forces, the Prime Minister Haider al-Abadi and this has been the case from the start as mentioned many times in press releases by PMF representatives.

2- The question about being sure weapons won't be used in the vengeful killings is something that we as PMU forces affiliated to the Iraqi government take very seriously. These weapons are not being supplied directly to the PMU forces, but in fact are being delivered to the Iraqi government which we belong to and the government for its part provides these to all its security forces, including the federal police, the army, counter terrorism forces and others under the Iraqi government umbrella. Therefore these comments are false.

3- Questioning the UK about supplying arms to Iraq is a false statement because the UK is a key player in the fight against Daesh and part of the international coalition with Iraq against terrorism.

4- The Hashd al-Shaabi was officially established late-2014. The decree by Ayatollah Sistani came after Daesh takeover of Mosul and other parts of Iraq. Therefore, the formation of the Hashd al-Shaabi was an act of defence in response to a terrorist attack and it was only to protect Iraqi cities under threat. Therefore the first operation that the PMF took part in was in October 2014 in Jurf al-Sakhar. Therefore anything observed by amnesty in their field research trip in June 2014 is a deception of the truth.

5- PMU as well as other humanitarian agencies in Iraq have real evidence and eyewitness reports that in fact confirm it is Daesh (ISIS) who is kidnapping and abducting civilians. They have threatened civilians in the areas they occupy to stay and not try to escape, killing many who defy their warning, as well as used civilians as human shields. These are all well known facts.

6- Proof of the success of PMF is witnessed in many of the Sunni dominated cities including Tikrit and Alam. In fact, the Sunni residents including those from al-Jabur clan fought alongside the PMFs against Daesh. Also today, 90% of Sunni civilians have returned to Tikrit and Iraqi PMF have left the areas they liberated and handed them over to the local governments.

7- Oliver Sprague accused the Hashd al-Shaabi of committing multiple atrocities yet has not provided any evidence regarding his statement. He also seems to have not visited the many areas liberated by the PMFs to hear from the people themselves, who have been freed and saved from Daesh terrorists. The statements made by amnesty have no real proof and it is very unfortunate that such statements are made by an international human rights agency who claims to be impartial.

 

8- Amnesty themselves say they have no evidence indicating UK supplied weaponry have been misused therefore it is surprising that such a report and such an accusation against Iraqi forces are made. This not only is a false accusation but also violates Iraq's integrity as a sovereign state able to govern itself. We request a full explanation for this report against the PMF.

9- Any atrocities that take place by any Iraqi forces are investigated by the Iraqi government. We would like to remind Amnesty that the position in the Iraqi government are divided according to the different sects of Iraqi people. So the President is of one ethnicity, the prime minister of a different sect to the Head of the Parliament, as well as other state institutions and positions. Therefore, Iraqi representatives from different sects and ethnicities are working alongside all Iraqi security forces in the war against Daesh.

10- We advice amnesty to reconsider their attitude towards Iraq's war on terrorism and instead report on real atrocities taking place in Iraq by Daesh who are using American and British weapons to kill innocent civilians. The Popular Mobilisation Forces and the Iraqi army are one and amnesty cannot claim they are a force fighting outside the Iraqi authority and rule of law.

 

Republic of Iraq

The Popular Mobilization Forces Institution

 

06/01/2017

 

عن mom mom

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إنطلاق عمليات من ستة محاور لملاحقة الاوكار التابعة لداعش شمال شرق بعقوبة

انطلقت صباح اليوم، الخميس، عمليات من ستة محاور لملاحقة الاوكار النائمة التابعة ...