الرئيسية / اهم الاخبار / الحشد الشعبي "الظل الظليل" للجيش العراقي

الحشد الشعبي "الظل الظليل" للجيش العراقي

هي صورة باتت متأصلة المعالم والاركان، لا يمكن اجتزاء احد الوانها او التظليل على زاوية منها، فأول ما يتبادر للذهن عند الحديث عن ذكرى تأسيس الجيش العراقي المقدام هو الظهير والساند القوي له والذي واكب خطاه في الدفاع عن حياض الوطن ومقدساته، بدءا من بغداد وحزامها وصولا الى محطة تحرير مدينة الموصل.

فالحشد الشعبي اليوم يعد الظل الظليل للجيش الذي دفع بكل قوة من اجل تمكين هذه المؤسسة العريقة من اعادة هيبتها وارجاعها لصورتها المعهودة كاقدم منظومة عسكرية حديثة في المنطقة، حيث وقف مقاتل الحشد في خندق واحد الى جانب الجندي العراقي للدفاع عن الوطن وتطهير اراضيه بعد انتكاسة امنية شهدتها البلاد ابان حزيران 2014 ليعبر الساتر حينها عن عمق اواصر المجتمع وابنائه الذين لا يميز رصاص اعدائه بين مذاهبهم او الطائفة التي ينتمون اليها.

هذا المصير المشترك والمواقف الموازية له دعت المختصين الى التأكيد على توحيد جهود المنظومة العسكرية العراقية واستثمار طاقاتها لتجتاز العراقيل والمعوقات في سبيل تطور عملها، الامر الذي اكدته قيادة الحشد الشعبي منذ مرحلة التأسيس خاصة مع التوجيه بالعمل كقوة واحدة لتحرير الاراضي، والتصدي ايضا لمهام رعاية ذوي الشهداء والجرحى ومساعدة النازحين.

 

عن عباس فيصل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عمليات قادمون يا تلعفر ..  الإيجاز العسكري لليوم الثالث من العمليات  22/8/2017

  شرعت قوات الحشد الشعبي والقطعات الامنية الاخرى في صباح اليوم  الثالث ...