الرئيسية / أمن / “قبر العبد” شاهد اخر على وحشية الدواعش

“قبر العبد” شاهد اخر على وحشية الدواعش

موقع الحشد/ نينوى

شرق حمام العليل الواقعة (جنوب الموصل) تحديدا في منطقة “قبر العبد” وقبل تحريرها باسبوعين اراد داعش ان يترك اثرا له بعد ان نبذته الارض والطبيعة ليرسم عبثا واجراما فصلا جديدا من سلسلة افعاله الوحشية، فبعد اقتراب عجلة التحرير من حمام العليل ودخل ازيز دورانها ازقة وشوارع الناحية، وجه داعش الاجرامي دعوة الى المنتسبين السابقين في القوات الامنية لما اسماه بــ”التوبة”، حيث احتجز نحو 230 شرطي معلنا الامان لهم، الصفة التي لا يعرف لها وجود في قاموس هذ التنظيم الاجرامي.

داعش وبعد الامان المزعوم اقدم على اعدام جميع افراد الافراد المنتسبين للشرطة العراقية وهم من ابناء حمام العليل، فيما اودع جثثهم في مقبرة كبيرة اكتشفتها القوات المحررة بعد ايام من دخول المنطقة وتطهيرها بالكامل.

ويتحدث احد ضباط فرقة الرد السريع في لموقع “الحشد الشعبي”، عن ذلك بقوله ان “هذه المقبرة ليست الاولى في ناحية حمام العليل، الا ان اللافت فيها ان داعش اقدم على اعدام الضحايا بالرصاص الحي وبظرف دقائق معدودة بعد ان جمعهم وهم مكبلين في حفرة كبيرة اعدت مسبقا لهذا الفعل الشنيع”.

ويضيف الضابط وهو من ضمن الفوج الذي عثر على المقبرة، ان “القوات الامنية فاتحت الجهات العليا من اجل ارسال فرق طبية متخصصة لعمل تحاليل (DNA) والتعرف على هوية الضحايا”.

وتعيد هذه الجريمة البشعة الى الاذهان اقدام داعش على اعدام المئات من طلاب القوة الجوية في قاعدة سبايكر بمحافظة صلاح الدين ابان اجتياح المحافظة في حزيران من العام 2014.

عن A a

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تجمع ” فنانو العراق” يهنئ بذكرى الانتصار على داعش

هنأ تجمع ” فنانو العراق” عوائل الشهداء والجرحى والقوات الامنية من الجيش ...