الرئيسية / سياسة / الخارجية النيابية: على تركيا سحب قواتها من الموصل كبادرة حسن نية لعودة العلاقات

الخارجية النيابية: على تركيا سحب قواتها من الموصل كبادرة حسن نية لعودة العلاقات

طالب لجنة العلاقات الخارجية النيابية، الحكومة التركية سحب قواتها من ناحية بعشيقة شمالي مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، كـ”بادرة حسن نية” قبل إبداء رغبتها بعودة العلاقات مع العراق.

وقالت عضوة اللجنة سميرة الموسوي، أن “تركيا اذا ما ارادت تطبيع العلاقات بشكل افضل مع العراق فقبل كل شيء عليها ان تسحب قواتها من بعشيقة وان تحترم سيادة العراق”.

وأضافت، أن “تركيا كانت ممراً لداعش والارهابيين وهي تتساهل معهم ظنا منها انها بمنأى من هؤلاء المجرمين ولكن سرعان ما تتبدل مواقفها عندما تصل النار اليها وهذا ما حذرنا منه مرارا واليوم ذاقوا حرقة ومرارة افعالهم بعد التفجيرات الاخيرة التي شهدتها اسطنبول وانقرة ،و شعروا الان بذلك وأبدت رغبتها بالتعاون مع العراق في الحرب على الارهاب”.

وأشارت الموسوي الى ان “هذه الرغبة ازدادت بعد الانتصارات للقوات العراقية والخسائر والهزائم التي لحقت بداعش في العراق.

وقالت الموسوي ان “المرجعية الدينية العليا التي تعتبر نعمة في العراق وخيمة لجميع العراقيين واستجابة أبناء الشعب العراقي لفتواها بالجهاد الكفائي التي كانت العامل الاساس للانتصارات المتحققة اليوم والأثر الكبير على تقدم الجيش”.

وكان رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم قد أبدى في عدة مرات، رغبة بلاده بعودة وتطبيع العلاقات مع العراق وسوريا”.

يشار الى أن رئيس الوزراء حيدر العبادي حذر  في 30 حزيران الماضي من “أي تمدد أو تدخل تركي في الموصل كونه سيؤدي الى حرب هائلة غير حرب داعش”.

عن ammarjuka

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الفياض يبحث مع مبعوث بوتين ونائب وزير الخارجية الروسي تحقيق الأمن المستدام في المنطقة

بحث مستشار الأمن الوطني رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، الأربعاء، مع ...