الرئيسية / سياسة / الحكومة تبدي حرصها على مشاركة مختلف التشكيلات العسكرية في عملية تحرير نينوى

الحكومة تبدي حرصها على مشاركة مختلف التشكيلات العسكرية في عملية تحرير نينوى

اكدت الحكومة العراقية، اليوم الاربعاء، حرصها على مشاركة مختلف التشكيلات في عملية تحرير نينوى، فيما اشارت الى ان المهام العسكرية ستتوزع على هذه التشكيلات تبعا لمقتضيات المعركة.

وجاء في الايجاز الصحفي للمتحدث باسم المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء سعد الحديثي، انه “بحكم المسؤولية والالتزام فان الحكومة حريصة كل الحرص على مشاركة مختلف التشكيلات في عملية تحرير محافظة نينوى، مبينا انه “سيكون لكل من هذه التشكيلات دوره القتالي الذي يقوم به ومهمته العسكرية التي ينجزها تبعا لمقتضيات المعركة واستجابة لمتطلباتها الميدانية وبما يناسب طبيعة قدراته ويحقق المصلحة الوطنية العليا ويحفظ وحدة الصف الوطني العراقي”.

واضاف الحديثي، ان “قيادة العمليات المشتركة هي من تتولى ادارة المعارك وتحديد الادوار فيها لكل تشكيل في اطار منظومة الامن الوطني التي تخضع لامرة واشراف القائد العام للقوات المسلحة، حيث لايمكن للحكومة ان تقف بوجه اي عراقي يريد ان ينال شرف المساهمة في طرد الارهاب من ارض العراق او ان تحرمه من القيام بواجبه الوطني”, مشددا ان “الحكومة لا يمكنها  ان تفرط باي جهد عسكري عراقي”.

وتابع المتحدث باسم رئيس الوزراء، ان “القوات الامنية تتوجه الى محافظة نينوى لتحرير مدينة الموصل حيث بدأت قواتنا جهدها القتالي وعملياتها العسكرية بالزحف نحو الموصل لتحرير اهلها من سيطرة الارهاب الغاشم وتحقيق نصر مؤزر على الارهاب”.

وزاد، “اليوم تقاتل قواتنا بجميع تشكيلاتها المنضوية في منظومة الامن الوطني من جيش وشرطة اتحادية ومكافحة الارهاب وحشد شعبي وعشائري وشرطة محلية وبيشمركة وستقاتل لتحرير محافظة نينوى واستعادة مدينة الموصل فالحكومة العراقية بحكم مسؤولياتها القانونية والاخلاقية والتزامها الوطني لايمكنها الا ان تسخر قدرات كل هذه التشكيلات العسكرية وتستنفر الطاقات القتالية لابناء العراق من جنوبه الى شماله كي تحقق الانتصار الناجز”.

وفي اطار الاستعدادات لمعالجة الملف الانساني المرتبط بعمليات تحرير نينوى قال الحديثي، ان “الحكومة العراقية بدأت بالفعل اجراءاتها بهذا الصدد منذ وقت ليس بالقصير، حيث تتهيأ لمواجهة موجة نزوح كبيرة من المتوقع ان تنجم عن بدء العمليات العسكرية في محافظة نينوى ويتم إعداد مراكز الايواء والاغاثة للنازحين من الموصل والمناطق المحيطة بها وتوفير الاحتياجات الاساسية اللازمة لاستقبالهم”.

وشدد المتحدث الحكومي، على “ضرورة عدم الانسياق وراء الشائعات والاخبار غير الموثوقة التي تصدر من جهات غير رسمية بخصوص سير العمليات العسكرية مما قد يؤثر سلبا على الانتصارات الكبيرة”.

عن ammarjuka

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اللواء الثاني بالحشد يواصل تقديم خدماته للزائرين الذين يحيون ذكرى استشهاد الرسول(ص) في النجف

يواصل اللواء الثاني في الحشد الشعبي، الاحد، تقديم خدماته للزائرين الذين يحيون ...